عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook





شاطر | 
 

 «الوطنية المصرية».. نقاش الحقائق والمخاوف ( 5/5 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19646

نقاط : 12652986

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 29

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: «الوطنية المصرية».. نقاش الحقائق والمخاوف ( 5/5 )   6/5/2018, 15:52

خيارات المساهمة


«الوطنية المصرية».. نقاش الحقائق والمخاوف ( 5/5 )

د. سليمان عبد المنعم
أحد الانتقادات الخارجية المرتبطة بنموذج «الدولة الوطنية» هو المغالاة فى خطاب التآمر الخارجى وما يستتبعه من تعاظم دور المؤسسة العسكرية وتزايد الإنفاق على الجيش بأكثر من معدلات الإنفاق على التعليم والبحث العلمى والثقافة. لا تعنينى هنا انتقادات الخارج لأنها مشبوهة فى شأن سيادى خالص ليس لأحد حق التدخل فيه. ما يهمنا نحن أبناء الوطن هو مناقشة هذه الأمور من منظور المصلحة الوطنية.

والواقع أنه فى عالم عربى تعصف به الفوضى وتجهر قوى إقليمية ودولية بخطط تقسيمه ويعلن رئيس أكبر دول العالم عن فرض الجباية على ثرواته لا يصبح الإنفاق على الجيوش ترفاً بل ضرورة. وبالعموم فإن هذه الانتقادات أو المخاوف تتجاهل حقيقتين أولاهما أن مصر هى الأقل إنفاقاً عسكرياً بمعيار نسبة الإنفاق إلى الناتج المحلى بين دول المنطقة وفقاً لما يورده أحدث تقرير لمعهد استكهولم لأبحاث السلام الدولى فى 2017، وهو تقرير معروف بنزاهته. فنسبة انفاق مصر تبلغ 1.6% مقارنةً بالجزائر 6.7%، والعراق 4.8%، والسعودية 10.4%، والمغرب 3.2%. أما الحقيقة الثانية فهى أن مصر لم تزج بجيشها خارج حدودها فى أى حروب أو صراعات عربية أو غير عربية، وتعاملت فى هذه المسألة ببعد نظر قومى ثاقب برغم محاولات الإلحاح عليها بالتدخل العسكرى فى أكثر من مكان، وآخرها فى سوريا. ليس فيما يٌقال إذن عن تزايد الإنفاق على الجيش ما يعيب الدولة الوطنية فى مصر بل إنه بفرض صحته أمر يبعث على الفخر. ما يحتاج إلى نقاش آخر هو دور المؤسسة العسكرية فى القطاعات المدنية للدولة. ابتداء لا أحد ينكر أن الوظيفة الطبيعية لأى جيش هى الدفاع عن حدود البلاد وسيادتها ولأن الوظيفة تختلف عن الدور فليس ثمة ما يحول دون قيام المؤسسة العسكرية بدور مرحلى مؤقت فى القطاع المدنى ما دام ذلك لا يؤثر بأى حد أدنى على جاهزية الجيش فى حماية البلاد. لا أبرر ذلك بالحديث عن قيم الانضباط والجدية لدى الجيش كمؤسسة عسكرية بطبيعتها، فهذه القيم الإيجابية ليست حكراً بالضرورة على المؤسسة العسكرية دون غيرها. لكن المسألة يجب وضعها فى سياق أوسع حاصله أننا جربنا فى مرحلة سابقة نظام القطاع العام على امتداد أربعة أو خمسة عقود ورأينا كيف آل الأمر بهذا القطاع إلى الترهل ومرتع للفساد. ثم جربنا القطاع الخاص الذى توجد به دون أدنى شك نماذج ناجحة ذات دور تنموى كبير، لكن جزءاً ليس بالقليل له فلسفة ومعايير لا يعرفها القطاع الخاص كما نراه فى الدول الناجحة مثل الصين. تكمن مشكلة القطاع الخاص فى مصر بالأساس فى ثقافته، وهى ثقافة تتسم بالنظرة الضيّقة الهشّة فى الموقف من الضرائب، وقضايا العمال، وحقوق المستهلكين، والاحتكارات، وهذا واقع يجب على القطاع الخاص معالجته لأنه أوصل الناس إلى القول إنه إذا توافر للطبقات الفقيرة والمتوسطة قطاع اقتصادى يكفل لهم حقهم فى غذاء ودواء وسكن وتعليم بأسعار رحيمة وعادلة، ولا يصبح نهم الربح الطائل نصلاً فوق رقاب الفقراء فمائة أهلاً وسهلاً بقطاع خدمة مدنية تتيحه المؤسسة العسكرية حتى تستقيم الأمور وتنصلح المعايير.

تخوف آخر يثيره نموذج الدولة الوطنية هو احتكار رؤية أحادية تُضيّق من مساحة النقاش العام وتضيق به. بالطبع ثمة حيّز متاح للتعبير عن الرأى المخالف يصعب إنكاره خصوصاً فى الإعلام المكتوب لكن البعض يستشعر وحشة الخوف. وهى وحشة تنتج كتابة مرهقة (بفتح الهاء وكسرها) متخمة بالكنايات والمعانى المضمرة بدلاً من الكتابة المباشرة. والنتيجة أن يفقد المجتمع جزءاً من حيويته وإبداعه وقدرته على التفكير الحر. «الوطنية المصرية» لا يجب أن يمنعها إخلاصها ونزاهتها من الاستفادة من التجارب التاريخية المشابهة، ولهذا يجب قبول الاختلاف على الأقل فى الوسائل والحلول ما دامت الأسس والمنطلقات مشتركة.

فى نهاية المطاف مخاوف البعض من نموذج الدولة الوطنية لا تنبع كلها من بنية وفلسفة هذا النموذج لكنها تتأتى أيضاً من ظهيره الذى يمثل أحياناً نقطة ضعف. كثيرون يلحقون أنفسهم بنظام الدولة ويستقوون بمظلته وما يتيحه من فرص بأكثر مما يؤمنون بفكرة الوطنية ذاتها التى كانوا حتى الأمس القريب يعتبرونها من مخلّفات الماضي! بالطبع صعبٌ على أى نظام أن يصد موالياً، لهذا فإن الضمانة والتحدى يكمنان فى تجذير فكر الدولة الوطنية قبل حشد الموالين.
المصدر: عالم القانون

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

«الوطنية المصرية».. نقاش الحقائق والمخاوف ( 5/5 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم القانون :: كلية الحقوق - Faculty of Law :: مناقشات قانونية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.