عالم القانون
سيد الاستغفار

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .


كشفت أنظمة المنتدى أنك غير مسجل لدينا فأهلا وسهلا بك معنا و تفضل بتصفح المنتدى و إن شاء الله ينال إعجابك و لا تحرمنا حينها من تسجيلك معنا و مشاركاتك و إفادتنا بخبرتك .



عالم القانون

العدل أساس الملك - Justice is the basis
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
TvQuran
AlexaLaw
AlexaLaw on facebook





شاطر | 
 

 الإخلال بالآداب العامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AlexaLaw
مؤسس و مدير عام المنتدى
avatar
مؤسس و مدير عام المنتدى

الجنس : ذكر

تاريخ التسجيل : 03/03/2010

عدد المساهمات : 19646

نقاط : 12652986

%إحترامك للقوانين 100

العمر : 29

الأوسمه :




الأوسمة
 :


مُساهمةموضوع: الإخلال بالآداب العامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي   4/7/2018, 21:26

خيارات المساهمة


الإخلال بالآداب العامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

المحامية حوراء موسى
أسهمت وسائل التواصل الاجتماعي في انتشار كل ما يمس الأخلاق والقيم والحياء العام، الأمر الذي جرّ العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي نحو القاع، في حين أنها أنشئت لتنهض بالفرد من خلال التواصل الإنساني، الذي سينجم عنه تبادل الثقافات والمعارف والعلوم وغيرها، وقد استغل البعض وسائل التواصل الاجتماعي لما تتمتع به من ميزات وخصائص، في نشر مواد تمس الآداب العامة.

والمواد الماسة بالآداب العامة، هي كل ما من شأنه أن يتعارض مع القواعد العامة للأخلاق والأعراف السائدة في المجتمع، أي أنها كل الأشياء الخارجة عن فضيلة وقيَم مجتمعٍ ما، فيتسبب نشرها في خدش حياء وشعور الجمهور، ويقع ضمن المساس بالآداب العامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي الفعل الفاضح «وهو سلوك عمدي يخل بحياء من تلمسه حواسه، إذ يكون الحق المعتدى عليه هو حياء من لمس الفعل بإحدى حواسه»، كنشر صور ومقاطع صوتية أو مرئية وروايات، وغيرها من المواد ذات المحتوى الخادش للحياء والآداب العامة، ذلك أن نشر تلك المحتويات يعد انتهاكاً لحرمة الآداب العامة، لما فيه من خروج على الحياء والأخلاق العامة.

وقد جرم المشرع الاتحادي السلوكيات الماسة بالآداب العامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إذ نصت المادة (17) من المرسوم بقانون اتحادي بشأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات على: «يعاقب بالحبس والغرامة التي لا تقل عن 250 ألف درهم، ولا تجاوز 500 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من أنشأ أو أدار موقعاً إلكترونياً أو أشرف عليه أو بث أو أرسل أو نشر أو أعاد نشر عن طريق الشبكة المعلوماتية مواد...... وكل ما من شأنه المساس بالآداب العامة»، كما نصت المادة (24) من المرسوم ذاته على أنه «يعاقب بالسجن المؤقت والغرامة التي لا تقل عن 500 ألف درهم ولا تجاوز مليون درهم، كل من أنشأ أو أدار موقعاً إلكترونياً أو أشرف عليه أو نشر معلومات على شبكة معلوماتية أو إحدى وسائل تقنية المعلومات للترويج أو التحبيذ لأي برامج أو أفكار من شأنها ..... أو الإخلال بالنظام العام أو الآداب العامة».

وقضت محاكم دبي بمعاقبة متهمين عن جريمة الفعل الفاضح وذلك لقيامهما بتبادل الاحتضان والقبلات علناً، كما قضت المحكمة الجزائية المصرية بمعاقبة متهم عن جريمة خدش الحياء والآداب العامة، من خلال مقال خادش للحياء العام نُشر عبر إحدى الصحف، وآخر قام بوضع صورة لامرأة شبه عارية على واجهة المحل التجاري الذي يعمل به.

حقيقة الأمر أنه إن كان يمكن الاحتجاج بحرية الرأي والتعبير في مجتمعٍ ما، من خلال الإتيان ببعض السلوكيات المُستنكرة، كون أفراد المجتمع على اختلاف – بسبب عوامل عدة – في تحديد ماهية السلوكيات المخلة بالآداب العامة، إلا أنه لا يمكن الاحتجاج بذلك أمام القضاء، متى نظرت تلك السلوكيات أمامه كجريمة معاقب عليها، إذ إن القضاء عند تحديد ما إذا كان السلوك محل الاتهام يعد جريمة خادشة وماسة بالآداب العامة أم لا؛ فإنه لابد أن يراعي في حكمه طبيعة المجتمع، وما تحكمه من مبادئ وقيم وأعراف، فما يعد مباحاً في دولةٍ ما يعد محظوراً في دولة أخرى، وما يعد مقبولاً هنا، هو منبوذ هناك وهلم جرا.

بقي أن يعي أفراد المجتمع أن ليس كل ما يُنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي يُعد من قبيل الحرية الشخصية، وإن كان أمراً شخصياً، إذ إن هناك نصوصاً قانونية وأعرافاً لابد من مراعاتها، وإلا عرّض نفسه للمساءلة.
المصدر: عالم القانون

التوقيع
توقيع العضو : AlexaLaw




للتواصل : El3alamy



إنما الأمم الأخلاق ما بقيت *** فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.AlexaLaw.com
 

الإخلال بالآداب العامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

      هام جداً: قوانين المساهمة في المواضيع. انقر هنا للمعاينة     
odessarab الكلمات الدلالية
odessarab رابط الموضوع
AlexaLaw bbcode BBCode
odessarab HTML HTML كود الموضوع
صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم القانون :: منتدى AlexaLaw لعالم القانون :: كلية الحقوق - Faculty of Law :: مناقشات قانونية-
انتقل الى:  
الإسلامي العام | عالم القانون | عالم الكتاب و الثقافة العامه | التجاره و المال و الأعمال | البرامج و تكنولوجيا المعلومات | تطوير المواقع و المدونات | الترفيهي و الإداري العام

Powered by AlexaLaw.com ® Phpbb Version 2
Copyright © 2010
.:: جميع الحقوق محفوظه لمنتدى عالم القانون © ::.

.::جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي القائمين عليه و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه في حدود الديمقراطيه و حرية الرأي في التعبير ::.